أبو الزهراء

:: عضو شرف ::

الحمد لله ، علم القرءان ، خلق الإنسان ، علمه البيان ، والصلاة والسلام علي من نزل عليه الكتاب تبيان ، ,وآله ومن تبعهم بالهدى والإحسان.

وبعد؛

فهذه تجربة مني في جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة ، وأسأل الله عز وجل أن ينفع بها ويجعلها خالصة لوجه.


.............

بداية هذه بعض التعريفات المهمة:





مفهوم كل من القراءة والرواية والطريق والخلاف الواجب والخلاف الجائز



1. القراءة : كل خلاف ينسب لإمام من الأئمة العشرة مما أجمع عليه الرواة فهو قراءة .

2. الرواية : كل ما نسب للراوي عن الإمام.

3. الطريق: كل ما نسب للآخذ عن الراوي وإن سفل فهو طريق.

نحو : الفتح في لفظ ضعف في سورة الروم قراءة حمزة ورواية شعبة ، وطريق عبيد ابن الصباح عن حفص وهكذا

4- الخلاف الواجب هو عين القراءات والروايات والطرق بمعني أن القارئ ملزم بالإتيان بجميعها فلو أخل بشئ من ذلك عد نقصا في روايته

5- الخلاف الجائز :هو خلاف الأوجه التي علي سبيل التخيير والإباحة كأوجه البسملة،وأجه الوقف علي عارض السكونفالقارئ مخير في الإتيان بأي وجه منها غير ملزم بالإتيان بها كلها، فلو أتي بوجه واحد منها أجزأه ولا يعتبر ذلك نقصا في روايته.

[ من كتاب البدور الزاهرة للشيخ عبد الفتاح القاضي ]

**********************



الأصول ـ الفرش ـ التحريرات



الأصول :
ويقصد بها القواعد المطردة التي تنطبق على كل جزئيات القاعدة، والتي يكثر دورهاويتحد حكمها.

الفرش :
هي الكلمات التي يقل دورها وتكرارها، ولا يتحد حكمها. وتسمى أيضاً : الفروع.

التحريرات : تنقيح القراءة من أى خطأ أو خلل كالتركيب مثلا, ويقال له التلفيق, فقد قال السخاوى فى كتابه جمال القراء: إن خلط هذه القراءات بعضها ببعض خطأ . وقال القسطلانى شارح البخارى فى لطائفه: يجب على القارئ الاحتراز من التركيب فى الطرق وتمييز بعضها من بعض وإلا وقع فيما لايجوز وقراءة ما لم ينزل. [ من كتاب التحريرات للشيخ / عبدالرزاق موسي ]

..................

أركان القراءة :

قال الإمام ابن الجزري في النشر:بعد عده لأئمة القراءات ما يلي :

ثم إن القراء بعد هؤلاء المذكورين كثروا وتفرقوا في البلاد وانتشروا وخلفهم أمم بعد أمم ، عرفت طبقاتهم، واختلفت صفاتهم، فكان منهم المتقن للتلاوة المشهور بالرواية والدراية، ومنهم المقتصر على وصف من هذه الأوصاف، وكثر بينهم لذلك الاختلاف. وقلَّ الضبط، واتسع الخرق، وكاد الباطل يلتبس بالحق، فقام جهابذة علماء الأمة، وصناديد الأئمة، فبالغوا في الاجتهاد وبينوا الحق المراد وجمعوا الحروف والقراءات، وعزوا الوجوه والروايات، وميزوا بين المشهور والشاذ، والصحيح والفاذ، بأصول أصلوها، وأركان فصلوها، وهانحن نشير إليها ونعول كما عولوا عليها فنقول:

كل قراءة وافقت العربية ولو بوجه ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالاً وصح سندها فهي القراءة الصحيحة التي لا يجوز ردها ولا يحل إنكارها بل هي من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن ووجب على الناس قبولها سواء كانت عن الأئمة السبعة أم عن العشرة أم عن غيرهم من الأئمة المقبولين، ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة سواء كانت عن السبعة أم عمن هو أكبر منهم، هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف، صرح بذلك الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني، ونص عليه في غير موضع الإمام أبو محمد مكي بن أبي طالب وكذلك الإمام أبو العباس أحمد ابن عمار المهدوي وحققه الإمام الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه:

لذا نظم ذلك في الطيبة فقال:

فكل ما وافق وجه نحو ** وكان للرسم احتمالا يحوي

وصح اسنادا هو القرءان **فهذه الثلاثة الأركان

وحيثما يختل ركن أثبت ** شذوذه لو أنه في السبعة






...................

يتبع إن شاء الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة

إفراد القراءات وجمعها

قال الشيخ الضباع في تقريب النفع : من أراد علم القراءات عن تحقيق فلابد له من حفظ كتاب كامل يستحضر به اختلاف القراء ثم يفرد القراءات التي يريدها رواية رواية ‏ويجمعها قراءة قراءة حتى يتمكن من كل قراءة على حدتها. وكان السلف الصالح رحمهم الله تعالى يقرؤون ويقرئون رواية رواية لا ‏يجمعون رواية إلى أخرى قصد استيعاب الروايات والتثبت منها، وإحسان تلقيها واستمر عملهم على ذلك إلى أثناء المائة الخامسة عصر ‏الداني والأهوازي والهذلي ومن بعدهم. فمن ذلك الوقت ظهر جمع القراءات في ختمة واحدة واستمر إلى زماننا، وكان بعض الإئمة ‏ينكره من حيث أنه لم يكن عادة للسلف، على القول به مع ما فيه، فقال في النشر: ولم يكن أحد من الشيوخ يسمح به إلا لمن أفرد ‏القراءات وأتقن معرفة الطرق والروايات وقرأ لكل راو ختمة على حدة، ولم يسمح به أحد بقراءة قارئ من الأئمة السبعة أو العشرة في ‏ختمة واحدة إلا في هذه الأعصار المتأخرة وكان الذين يتساهلون في الأخذ يسمحون أن يجمع كل قارئ في ختمة سوى نافع وحمزة ‏فإنهم كانوا يفردون كل راو بختمة ولا يسمح أحد بالجمع إلا بعد ذلك. نعم كانوا إذا رأوا شخصا قد أفرد وجمع على شيخ معتبر ‏وأجيز وتأهل وأراد أن يقرأ على أحدهم لا يكلفونه بعد ذلك إلى الإفراد لعلمهم بأنه وصل إلى حد المعرفة والإتقان. اهـ



وإذا تقرر ذلك فليعلم أنه يشترط على جامع القراءات شروط أربعة:‏

*رعاية الوقف والابتداء وحسن الاداء وعدم التركيب

**وأما رعاية الترتيب والتزام تقديم قارئ بعينه فلا يشترط وكثير من الناس يرى تقديم قالون أولا ثم ورش فإذا وقف على وجه لقارئ ‏يبتدئ لذلك القارئ بعينه ثم يعطف الوجه الأقرب إلى ما ابتدأ به عليه وهكذا إلى آخر الأوجه

واختلفوا في كيفية هذا الجمع على ثلاثة مذاهب:‏

الأول: الجمع بالوقف

وكيفيته، أن يبدأ القارئ بقراءة من قدمه من الرواة ولا يزال يقرأ حتى يقف على ما يحسن الابتداء بتاليه ثم يعود إلى الراوي التالي إن لم ‏يكن داخلا في سابقه، ثم يفعل ذلك براو بعد راو حتى يمر على جميعهم وفي كل ذلك يقف حيث وقف أولا ثم يبتدئ بما بعد ذلك ‏الوقف على هذا النمط، وهذا مذهب الشاميين.‏



الثاني:الجمع بالحروف.‏

وكيفيته، أنه إذا شرع القارئ في القراءة ومر بكلمة فيها خلف أعاد تلك الكلمة بمفردها حتى يستوعب جميع ما فيها من الخلاف فإن ‏كانت مما يسوغ الوقف واستأنف وإلا وصلها بما بعدها مع آخر وجه انتهى إليه موقف فيقف. وإن كان الخلف مما يتعلق بكلمتين ‏كمد المنفصل والسكت على ذي كلمتين وقف على الكلمة الثانية واستوعب الخلاف ثم انتقل إلى ما بعدها على هذا الحكم، وهذا ‏مذهب المصريين، وهو أوثق في استيفاء أوجه الخلاف وأسهل في الأخذ ، والأول أشد في الإستحضار.

والثالث : مركب من هذين وهو الذي اختاره ابن الجزري حيث قال:

‏(ولكني ركبت المذهبين مذهباً، فجاء في محاسن الجمع طرازاً مذهباً. فابتدئ بالقارئ وأنظر إلى من يكون من الراء أكثر موافقة له فإذا ‏وصلت إلى كلمتين بين القارئين فيها خلف وقفت وأخرجته معه ثم وصلت حتى انتهى إلى الوقف السائغ جوازه وهكذا حتى ينتهي ‏الخلاف).‏

ولو أمكن لأحد الجمع على غير هذه الثلاثة مع مراعاة شروط الجمع السابقة لما منع، ومنهم من يرى كيفية التناسب فإذا ابتدأ بالقصر ‏مثلا أتى بالمرتبة التي فوقه ثم كذلك، حتى ينتهي لآخر مراتب المد، وكذا في عكسه، وإن ابتدأ بالفتح أتى بعده بالصغرى ثم بالكبرى ‏وإن ابتدأ بالنقل أتى بعده بالتحقيق ثم بالسكت الخاص ثم بالسك العام وهذا لا يقدر عليه إلا قوي الاستحضار.‏

..............

وستكون طريقتنا بإذن الله في الجمع طرقة ابن الجزري ، مبتدئين بالرواة علي حسب ترتيب الإمام الشاطبي لهم.



وختاما

ان تجد عيبا فسد الخللا *** جل من لا عيب فيه وعلا


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



.............................



يتبع إن شاء الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
سورة الفاتحة

جمع سورة الفاتحة
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بها ثلاث مباحث : حكمها وصيغتها وكيفيتها
أما حكمها :جمهور العلماء علي أنها مندوبة ، ومنهم من قال بالوجوب ، ولو أتي بها القارئ مرة واحدة في العمر كفاه.وحملوا أمر الآية علي الندب.
أما صيغتها : فالمختار منها الصيغة الواردة في سورة النحل *[ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ] وإن زاد القارئ للتنزيه جاز.
قال الإمام الشاطبي : إذا ما أردت الدهر تقرأ فاستعذ * جهاراً من الشيطان بالله مسجلا
على ما أتى في النحل يسراً وإن تزد * لربك تنزيهاً فلست مجهلا

أما عن كيفيتها :فظاهر اختيار الإمام الشاطبي الجهر لجميع القراء ؛ إلا ما ذكر لحمزة ونافع من الإخفاء ، وقد بين رحمه الله أن هذا الإخفاء أباه وعاة القراء والصحيح ما ذهب إليه المحققون وهو التفصيل ؛ قال الشيخ القاضي في البدور الزاهرة: مواطن الإخفاء :
1. إذا كان القارئ يقرأ سراً سواء كان منفرداً أم في مجلس .
2. إذا كان خالياً سواء أقرأ سراً أم جهراً .
3. إذا كان في الصلاة سواء كانت الصلاة جهرية أم سرية .
4. إذا كان يقرأ وسط جماعة يتدارسون القرآن كأن يكون في مقرأة ، ولم يكن هو المبتدئ بالقراءة .
وما عدا هذه المواطن يستحب الجهر بها [ بتصرف ن البدور الزاهرة للعلامة الشيخ /عبد الفتاح القاضي رحمه الله ]
ملحوظة : إذا كان القارئ مبتدءا بأول سورة سوي سورة براءة تعين عليه الاتيان بالبسملة ، وعليه فإن أوجه الإستعاذة مع البسملة أربعة أوجه وهي:
1- قطع الجميع
2-قطع الأول ( الاستعاذة )، ووصل البسملة بأول السورة
3--وصل الاستعاذة بالبسملة والوقف عليها والبدء بأول السورة
4 – وصل الجميع


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
أجمع القراء العشرة علي الإتيان بالبسملة عند الإبتداء بأول كل سورة . سواء كان الإبتداء عن قطع أم عن وقف، وهو حكم عام عدا أول براءة . والاختلاف فيها بين السورتين وسيأتي قريبا بإذن الله. [ البدور للقاضي ]
قال الإمام الشاطبي : ومهما تصلها أو بدأت براءة * لتنزيلها بالسيف لست مبسملا
ولا بد منها في ابتدائك سورة سواها * وفي الأجزاء خير من تلا.

.....................................
الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
الآية الثانية علي العد الكوفي وهو ما سنستخدمه بإذن الله ، متفق علي قراءتها من القراء العشرة.
طريقة الجمع:
نقرأ لقالون ويندرج معه كل القراء،، وليس لهم في العارض إلا السكون المحض لحركة الفتح.
......................
الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اتفق القراء العشرة علي قراءتها:
طريقة الجمع:
نقرأ لقالون ويندرج معه كل القراء، ولهم في الوقف على الرحيم لأنها مجرورة ثلاثة العارض بالسكون المحض ، والقصر مع الروم
...............
يتبع بإذن الله

 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة

مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ
التوضيح :
الخلاف في قراءة مالك ، منهم من قرأها بإثبات الألف [ مالك ] وهم : عاصم والكسائي ويعقوب وخلف العاشر ، والباقون ,هم [ نافع وابن كثير وأبوعمرو البصري وابن عامر وحمزة وأبو جعفر ] قرءوا بحذف الألف هكذا [ ملك ]
الدليل:
قال الشاطبي : ومالك يوم الدين راويه ناصر .
قال ابن الجزري : ومالك حز فز
.وتؤخذ قراءة أبي جعفر من الوفاق لنافع .
..........
القراءة:
1. قالون : بحذف الألف في مالك . (ملك) واندرج معه ورش وابن كثير وأبوعمرو البصري وابن عامر وحمزة وأبو جعفر
2. عاصم : بإثبات الألف ؛ ومعه الكسائي ويعقوب وخلف العاشر .
ولجميع القراء حال الوقف على الدين الأوجه الأربعة التي ذكرناها في الرحيم .
.................

ملحوظة : إذا وصلنا الرحمن الرحيم بـ ملك يوم الدين فللسوسي الإدغام الكبير وله فيها أوجه العارض.
......................
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
هذه الآية محل اتفاق بين القراء العشرة ، ولهم في الوقف على نستعين ؛ ثلاثة العارض بالسكون
لمحض ، وثلاثة العارض بالإشمام والقصر مع الروم .

...............
يتبع إن شاء الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة

مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ
التوضيح :
الخلاف في قراءة مالك ، منهم من قرأها بإثبات الألف [ مالك ] وهم : عاصم والكسائي ويعقوب وخلف العاشر ، والباقون ,هم [ نافع وابن كثير وأبوعمرو البصري وابن عامر وحمزة وأبو جعفر ] قرءوا بحذف الألف هكذا [ ملك ]
الدليل:
قال الشاطبي : ومالك يوم الدين راويه ناصر .
قال ابن الجزري : ومالك حز فز
.وتؤخذ قراءة أبي جعفر من الوفاق لنافع .
..........
القراءة:
1. قالون : بحذف الألف في مالك . (ملك) واندرج معه ورش وابن كثير وأبوعمرو البصري وابن عامر وحمزة وأبو جعفر
2. عاصم : بإثبات الألف ؛ ومعه الكسائي ويعقوب وخلف العاشر .
ولجميع القراء حال الوقف على الدين الأوجه الأربعة التي ذكرناها في الرحيم .
.................

ملحوظة : إذا وصلنا الرحمن الرحيم بـ ملك يوم الدين فللسوسي الإدغام الكبير وله فيها أوجه العارض.
......................
إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
هذه الآية محل اتفاق بين القراء العشرة ، ولهم في الوقف على نستعين ؛ ثلاثة العارض بالسكون
لمحض ، وثلاثة العارض بالإشمام والقصر مع الروم .

...............
يتبع إن شاء الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة

اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ
التوضيح .
قرأ قنبل ورويس بالسين في لفظ الصراط حيثما وقع في القرآن الكريم معرفاً كان أو منكراً مضافاً أو غير مضاف .
وقرأ خلف عن حمزة بإشمام الصاد صوت الزاي في جميع ما ورد من لفظ الصراط في القرآن الكريم، ووافقه خلاد في الموضع الأول من سورة الفاتحة خاصة ، وقد خالف خلف العاشر أصله في الإشمام وقرأ بالصاد الخالصة .
قال الإمام الشاطبي : وعند سراط والسراط لقنبلا .
بحيث أتى والصاد زاياً أشمها * لدى خلف واشمم لخلاد الاولا
قال ابن الجزري : والصراط فه اسجلا
وبالسين طب .

الجمع .
1. قالون بالصاد الخالصة ؛ معه الجميع إلا قنبلاً وحمزة ، ورويس .
2. قنبل بالسين ؛ معه رويس .
3. حمزة بإشمام الصاد صوت الزاي ،.

..........................
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ
التوضيح : سبق أن ذكرنا مذاهبهم في صاد الصراط ، وضم حمزة ويعقوب الهاء من عليهم وكسرها غيرهما .
قال الإمام الشاطبي
: عليهم إليهم حمزة ولديهم * جميعاً بضم الهاء وقفاً وموصلا
قال الإمام ابن الجزري
: واكسر عليهم إليهم لديهم فتى والضم في الهاء حللا
عن الياء إن تسكن سوى الفرد
......................
ووصل الميم بواو لفظية قالون بخلف عنه وابن كثير وأبو جعفر
قال الإمام الشاطبي : وصل ضم ميم الجمع قبل محرك * دراكاً وقالون بتخييره جلا
وقال الإمام ابن الجزري : وصل ضم ميم الجمع أصل .
الجمع :
1. قالون بالصاد الخالصة وكسر الهاء من عليهم وسكون ميم الجمع ؛ معه ورش وأبو عمرو وابن عامر عاصم والكسائي وخلف العاشر .
2. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه البزي عن ابن كثير وأبو جعفر .
3. خلاد بضم الهاء من عليهم ؛ وليس له في الصراط إلا الصاد الخالصة ؛ معه روح .
4. قنبل بالسين في الصراط ؛ ليس معه أحد .
5. رويس بالسين في الصراط مع ضم الهاء في عليهم ؛ ليس معه أحد .
6. خلف عن حمزة بإشمام الصاد صوت الزاي وضم الهاء في عليهم ؛ ليس معه أحد .

.......................
يتبع إن شاء الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة

جمع ما بين سورة الفاتحة وسورة البقرة
أوجه الخلاف :
1. البسملة .
2. السكت على حروف الهجاء في أوئل السور .

وقد مر علينا توضيح مذاهب القراء في ضم الهاء في عليهم وميم الجمع .
التوضيح :
1. البسملة :
أ . أثبت البسملة بين كل سورتين سوى براءة كل من :
قالون وابن كثير وعاصم والكسائي وأبو جعفر .
قال الإمام الشاطبي : وبسمل بين السورتين بسنة … رجال نموها درية وتحملا
وقال الإمام ابن الجزري : وبسمل بين السورتين أئمة
ب . ووصل حمزة وخلف العاشر بين كل سورتين بلا بسملة ، وليس لخلف العاشر إلا وجه الوصل فقط من طريق التحبير .
قال الإمام الشاطبي : ووصلك بين السورتين فصاحة .
وسكت ابن الجزري عن خلف فعلمنا أنه موافق لأصله .
جـ . ولورش وأبي عمرو وابن عامر ويعقوب ؛ ثلاثة أوجه .
الأول : البسملة كقالون ومن معه .
الثاني : الوصل كحمزة وخلف العاشر .
الثالث : السكت بدون بسملة .
وهذا الذي عليه أغلب شراح الشاطبية .
قال الإمام الشاطبي : وصل واسكتن كل جلاياه حصلا .
ولا نص كلا حب وجه ذكرته … وفيها خلاف جيده واضح الطلا
ويُعلم مذهب يعقوب وخلف العاشر من الوفاق حيث سكت عنهما ابن الجزري .
واعلم أخي الكريم أن لكل من يبسمل ثلاثة أوجه أدائية معروفة عند علماء الأداء وهي :
الوقف على الجميع ، ووصل الجميع ، والوقف على الأول ووصل الثاني بالثالث ، ويمتنع وجه رابع وهو وصل الأول بالثاني مع الوقف عليه والبدء بالثالث .
قال الإمام الشاطبي : ومهما تصلها مع أواخر سورة .. فلا تقفن الدهر فيها فتثقلا
.............
2. السكت على حروف الهجاء .
سكت أبو جعفر على كل حرف من حروف الهجاء سكتة لطيفة من غير تنفس ، فيسكت على ألف وعلى لام وعلى ميم ويلزم من السكت على لام الإظهار وعدم الإدغام في ميم ، والباقون بغير سكت .
........................
يتبع بأوجه الجمع بين السورتين
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
أوجه الجمع بين السورتين

أوجه الجمع بين السورتين

1. قالون بسكون الميم وقطع الكل واندرج معه ورش وأبو عمرو وابن عامروعاصم والكسائي وخلف العاشر كالتالي ( صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ** الم )

2. قالون بوصل البسملة مع أول السورة وقطعهما عن الأول ومعه ورش وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشركالتالي ( صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم )

3. قالون بوصل الجميع ومعه ورش وأبو عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي هكذا (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم )

4. عطف ورش بالسكت بلا بسملة ومعه أبو عمرو وابن عامر هكذا [صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (س ) الم ]

5. ورش بالوصل بلا بسملة ومعه أبو عمرو وابن عامر وخلف العاشر هكذا [ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ الم ]

6. قالون بالصلة وقطع الجميع ومعه البزي هكذا [ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْو غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْو وَلاَ الضَّالِّينَ **بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ** الم ]

7. عطف أبوجعفر بالسكت علي حروف ( الم )[ ا (س)ل (س) م ( س) ]وليس معه أحد

8. عطف قالون علي الصلة بوصل البسملة مع أول السورة ومعه البزي هكذا (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم )

9. عطف أبو جعفر علي الصلة ووصل البسملة بأول السورة بالسكت علي الحروف هكذا [ا (س) ل (س) م (س) ] وليس معه أحد

10. قالون بالصلة ووصل الجميع ومعه البزي هكذا [صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْو غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْو وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ]

11. عطف أبو جعفر علي الصلة ووصل الجميع بالسكت علي الحروف هكذا [ ا (س) ل (س) م (س) ]

12. خلاد بضم هاء عليهم وقطع الجميع ومعه روح هكذا [ عَلَيهُمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهُمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ** الم ]

13. وجه خلاد بوصل البسملة مع أول السورة وأيضا معه روح هكذا [ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ]

14. وجه خلاد بوصل الجميع بلا بسملة ومعه روح هكذا [وَلاَ الضَّالِّينَ الم ]

15. عطف روح بوصل الجميع هكذا [وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

16. وجه روح بالسكت بلا بسملة [ وَلاَ الضَّالِّينَ الم ] وليس معه أحد

17. قنبل بالسين والصلة وقطع الجميع هكذا [سِِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْو غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْو وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ **الم ] وليس معه أحد

18. عطف وجه قنبل بوصل البسملة بأول السورة هكذا [ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

19. وجه قنبل بوصل الجميع [وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

20. رويس بالسين وضم هاء عليهم وقطع الجميع [سِِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهُمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهُمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ** الم ] وليس معه أحد

21. وجه رويس بوصل البسملة بأول السورة [بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

22. وجه رويس بوصل الجميع [وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

23. وجه رويس بالسكت بلا بسملة [وَلاَ الضَّالِّينَ (س) المٍ ]وليس معه أحد

24. وجه رويس بالوصل بلا بسملة [وَلاَ الضَّالِّينَ الم ] وليس معه أحد

25. خلف حمزة بالإشمام وضم هاء عليهم وقطع الجميع [صزِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهُمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهُمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ** بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ** الم ] وليس معه أحد

26. وجه خلف حمزة بوصلة البسملة بأول السورة علي ما سبق [بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم ] وليس معه أحد

27. وجه خلف حمزة بوصل الجميع بلا بسملة [وَلاَ الضَّالِّينَ الم] وليس معه أحد

 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
رد: جمع القرءان بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة


ويمكننا اختصار عدد هذه الأوجه إذا بدأنا من قوله تعالي [ غير المغضوب عليهم ]
ونبدأ كالتالي
:

1. قالون بسكون ميم الجمع مع الوقف على الجميع .
غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * الم
معه عاصم والكسائي ؛ ووجه لورش وأبي عمرو وابن عامر .

2. قالون بما سبق مع الوقف على آخر السورة ووصل البسملة بأول السورة .
غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم
معه من مضى من القراء

3. قالون بما سبق مع وصل الجميع .
غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الم
معه من مضى من القراء .

4. ورش بوجه السكت بدون بسملة .
غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (س) الم
معه وجه لأبي عمرو وابن عامر

5. ورش بوجه الوصل بين السورتين بدون بسملة .
غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ الم
معه خلف العاشر و وجه لأبي عمرو وابن عامر .

6. قالون بصلة ميم الجمع ؛ وما سبق له في الفقرة (1) ؛ معه ابن كثير .

7. أبو جعفر على ما سبق لقالون في (6) ؛ مع السكت على حروف الهجاء ؛ وقد انفرد بهذا الوجه .

8. قالون بصلة ميم الجمع ؛ وما سبق له في الفقرة (2) ؛ معه ابن كثير .

9. أبو جعفر على ما سبق لقالون في (8) ؛ مع السكت على حروف الهجاء وليس معه أحد .

10. قالون بصلة ميم الجمع ؛ وما سبق له في الفقرة (3) ؛ معه ابن كثير .

11 . أبو جعفر على سبق لقالون في (10) مع السكت على حروف الهجاء وليس معه أحد .

12. حمزة بضم الهاء في عليهم والوصل بين السورتين ؛ معه وجه يعقوب بالوصل .

13. يعقوب بوجه السكت من دون بسملة مع ضم الهاء في عليهم ؛ وقد انفرد .

14. يعقوب بوجه البسملة بين السورتين ؛ وله فيها ثلاجة أوجه الأداء التي تقدمت لقالون في الفقرات الثلاثة الأولى، ولا ننسى ضم الهاء في عليهم .
............................
يتبع بإذن الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية السادسة :


الآية السادسة :
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ }البقرة6
.........
الحرف القرآني:
1- سواء
2- عليهم
3- عليهم أأنذرتهم
4- أأنذرتهم
5- أأنذرتهم أم
6- تنذرهم
7- يؤمنون
....................
الشرح :
1 ـ كلمة سواء ، بها مد متصل ،وسبق بيانه .
ملحوظة : إذا وقف حمزة علي كلمة ( سواء ) فله فيها خمسة القياس وهي إبدال الهمزة من جنس ما قبلها وهو الألف مع القصر والتوسط والمد وله فيها أيضا التسهيل بالروم مع المد والقصر ، ويشاركه في ذلك هشام وقفا ، مع الإختلاف في قدر المد بينهما . وهذه الأوجه ثابته في كل همز بعد ألف.
الدليل : قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
سِوَى أَنَّهُ مِنْ بَعْدِ أَلِفٍ جَرى ** يُسَهِّلُهُ مَهْمَا تَوَسَّطَ مَدْخلاَ
وَيُبْدِلُهُ مَهْمَا تَطَرَّفَ مِثْلُهُ وَيَقْصُرُ ** أَوْ يَمْضِي عَلَى الْمَدِّ أَطْوَلاَ

وقال : ............. وَمِثْلُهُ يَقُولُ هِشَامٌ مَا تَطَرَّفَ مُسْهِلاَ
..........
2 - كلمة عليهم وفيها :
أ ـ حركة الهاء قرأها بالضم كل من حمزة ويعقوب ، وباقي القراء بالكسر ويبق بيانه.
ب ـ فيها ميم جمع وسبق بيانه.
................
3 - عليهم أأنذرتهم ، في وصلهما ما يلي :
أ ـ ميم جمع بعدها ألف ، عند صلة الميم بواو صارت من قبيل المد المنفصل ، وفيه القصر لكل من قالون وابن كثير وأبو جعفر ، والتوسط لقالون ،وسبق بيان دليل ذلك ، والمد المشبع لورش ، لأنه يصل ميم الجمع إذا أتي بعدها ألف .

الدليل : قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وَمِنْ قَبْلِ هَمْزِ الْقَطْعِ صِلْهَا لِوَرْشِهِمْ

ب ـ وفيهما السكت لخلف حمزة علي الميم الساكنة ( الساكن المفصول ) بخلف عنه .

الدليل : قول الشاطبي رحمه الله :
وَعَنْ حَمْزَةَ في الْوَقْفِ خُلْفٌ وَعِنْدَهُ رَوَى خَلَفٌ في الْوَقْفِ سَكْتًا مُقَلَّلاَ

فائدة :
إذا وقف حمزة علي كلمتي ( عليهم أأنذرتهم ) حينئذ يكون له فيها أربعة أوجه ( السكت وتركه وعلي كل تسهيل الهمزة الثانية وتحقيقها ) وسبق دليله. [ البدور الزاهرة للقاضي ]
............
4- أأنذرتهم وفيها :
أ ـ همزتان متفقتان مفتوحتان من كلمة ومذاهب القراء فيها كما يلي:
1- قرأ قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الهمزة الثانية
بينها وبين الألف مع إدخال ألف بينهما .
والدليل من الشاطبية : قول الشاطبي رحمه الله.
وَتَسْهِيلُ أُخْرَى هَمْزَتَيْنِ بِكِلْمةٍ
وقوله : وَمَدُّكَ قَبْلَ الْفَتْحِ وَالْكَسْرِ حُجَّةٌ بِهَالُذُّ
ومن الدرة : قول الإمام ابن الجزري:
لِثَانِيهِمَا حَقِّقْ يَمِينٌ وَسَهِّلَنْ ** بِمَدٍّ أَتَى

2- قرأ ابن كثير ورويس بتسهيل الثانية بغير إدخال :
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله.
هو نفسه الدليل السابق حيث أن ابن كثير من أهل سما ، ولم يذكرف في الإدخال:
والدليل من الدرة قول الإمام ابن الجزري : لِثَانِيهِمَا حَقِّقْ يَمِينٌ
وسكته عن رويس دلالة لموافقة أصله في التسهيل .
3- قرأ ورش بالتسهيل والإبدال ، وعند الإبدال يكون له المد المشبع فيه.
والدليل قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وَقُلْ أَلِفاً عَنْ أَهْلِ مِصْرَ تَبَدَّلَّتْ لِوَرْشٍ وَفي بَغْدَادَ يُرْوَى مُسَهَّلاَ

4- قرأ هشام بالتسهيل والتحقيق مع الإدخال في كل منهما .
والدليل قول الإمام الشاطبي رحمه الله .
وَتَسْهِيلُ أُخْرَى هَمْزَتَيْنِ بِكِلْمةٍ سَمَا ** وَبِذَاتِ الْفتْحِ خُلْفٌ لِتَجْمُلاَ
وقال : وَمَدُّكَ قَبْلَ الْفَتْحِ وَالْكَسْرِ حُجَّةٌ بِهَالُذُّ

5- قرأ الباقون بالتحقيق بدون إدخال .

فائدة : إذا وقف حمزةعلي كلمة اأنذرتهم وحدها فله فيها وجهان تسهيل الهمزة الثانية وتحقيقها ، وسبق دليله.
.....
ب ـ وفيها ميم جمع وقد سبق بيانه.
...................
5 – أأنذرتهم أم : في وصلهما ميم جمع وسبق بيانه ، وسكت خلف حمزة وسبق بيانه.
...............
6- تنذرهم فيها ميم جمع ويبق بيانه .
.............
7 – يؤمنون وفيها الإبدال وسبق بيانه . ويبدل حمزة أيضا وقفا.
........
القراءة:
1- نقرأ لقالون بسكون ميم الجمع ، وتسهيل الهمزة الثانية مع الإدخال ، ويندرج معه دوري أبو عمرو وهشام بوجه.
2- عطف السوسي من كلمة يؤمنون بالإبدال.
3- نعطف هشام من ( أأنذرتهم ) بوجه التحقيق مع الإدخال ، وليس معه أحد.
4- نعطف ابن ذكون من (أأنذرتهم ) بالتحقيق ، معه عاصم والكسائي والعاشر .
5- نقرأ لقالون من ( عليهم ) بصلة ميم الجمع والقصر ، وتسهيل الثانية مع الإدخال، وليس معه أحد.
6- نعطف أبو جعفر من كلمة ( يؤمنون ) بالإبدال وليس معه أحد.
7- نعطف ابن كثير من ( أأنذرتهم ) بالتسهيل مع صلة الميم وينفرد .
8- نقرأ لقالون مع ما سبق له بصلة الميم مع توسط المد المنفصل وليس معه أحد.
9- نقرأ لرويس من ( عليهم ) بضم الهاء وتسهيل الهمزة الثانية. وليس معه أحد.
10- نعطف روح من ( أأنذرتهم ) بالتحقيق، وليس معه أحد.
11- نقرأ لورش بإشباع المدود وصلة الميم وتسهيل الثانية ،وإبدال همزة يؤمنون وليس معه أحد.
12- نعطف ورش بإبدال الثانية مع إشباع المد ، وما سبق له .وليس معه أحد.
13- نعطف حمزة من (عليهم ) بضم الهاء وسكون الميم وتحقيق الهمزتين ، وإبدال همز يؤمنون ، وليس معه أحد.
14- نقرأ لخلف حمزة بالسكت علي المفصول مع ما سبق له وينفرد.


.............
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية السابعة

الآية السابعة
{خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ }البقرة7

الحرف القرآني :
1- قلوبهم
2- سمعهم
3- وعلي أبصارهم
4- أبصارهم
5- غشاوة
6- غشاوة ولهم
7- ولهم
.....................

الشرح :
1 – قلوبهم : فيها ميم الجمع وقد سبق بيانه.
........
2 - سمعهم : فيها ميم جمع وسبق بيانه.
.............
3 - وعلي أبصارهم : فيها مد منفصل وسبق بيانه.
..............
4 – أبصارهم : أمالها كل من أبو عمرو ودوري الكسائي ، وقللها ورش، وكذا ما شاكله مما كانت الراء مكسورة في آخره ، وباقي القراء بالفتح.
والدليل من الشاطبية : قول الإمام الشاطبي رحمه الله .
وَفِي أَلِفَاتٍ قَبْلَ رَا طَرَفٍ أَتَتْ ** بِكَسْر أَمِلْ تُدْعى حَمِيداً وَتُقْبَلاَ
كَأَبْصَارِهِمْ وَالدَّارِ ثُمَّ الْحِمَارِ مَعْ ** حِمَارِكَ وَالْكُفَّارِ وَاقْتَسْ لِتَنْضُلاَ
وقال : بَدَارِ وَجَبَّارِينَ وَالْجَارِ تَمَّمُوا ** وَوَرْشٌ جَمِيعَ الْبَابِ كَانَ مُقَلِّلاَ

.................
5 - غشاوة : أمال الكسائي ما قبل هاء التأنيث وقفا قولا واحدا لأنها من حروف ( فجثت زينب لزود شمس) ، ويرجع لبيانه في كتب الشروح .
والدليل : من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وَفِي هَاءِ تَأْنِيثِ الْوُقُوفِ وَقَبْلَهَا ** مُمَالُ الْكِسَائِي غَيْرَ عَشْرٍ لِيَعْدِلاَ
وَيَجْمَعُهَا حَقٌ ضِغَاطٌ عَصٍ خَظَا ** وَأَكْهَرُببَعْدَ الْيَاءِ يَسْكُنُ مُيِّلاَ
أَوِ الْكَسْرِ وَالإِسْكَانُ لَيْسَ بِحَاجِزٍ ** وَيَضْعُفُ بَعْدَ الْفَتْحِ وَالضَّمِّ أَرْجُلاَ
لَعِبْرَهْ مِائَهْ وِجْهَهْ وَلَيْكَهْ وَبَعْضُهُمْ ** سِوى أَلِفٍ عِنْدَ الْكِسَائي مَيَّلاَ

.........................
6 – غشاوة ولهم : وصلا فيهما الإدغام بغنة لجميع القراء ، إلا خلف حمزة فله الإدغام فقط بغير غنة.
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله:
وفي الواو واليا دونها خلف تلا.
.....................
7 – ولهم : بها ميم جمع وسبق بيانه .
......................
القراءة :
1- نقرأ لقالون بسكون الميم والقصر ، ومعه يعقوب.
2- نعطف أبو عمرو من ( أبصارهم ) بالإمالة ، وليس معه أحد.
3- نقرأ لقالون بالتوسط علي سكون الميم ، ويندرج معه ابن عامر وعاصم وأبوالحارث وخلف العاشر.
4- نعطف دوري أبي عمرو من ( أبصارهم ) بالإمالة علي التوسط ، ومعه دوري الكسائي.
5- نقرأ لورش من ( علي أبصارهم ) بإشباع المنفصل ، والتقليل ، وينفرد.
6- نعطف خلف حمزة من ( أبصارهم ) بالفتح وترك الغنة ، وليس معه أحد.
7- نعطف خلاد بالغنة من ( غشاوة ولهم ) . وليس معه أحد.
8- نقرأ لقالون بصلة ميم الجمع ، والقصر ، ومعه ابن كثير وأبوجعفر.
9- نعطف قالون بالتوسط علي صلة الميم وينفرد
...................
يتبع إن شاء الله

.
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الثامنة

الآية الثامنة:
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ }البقرة8
........
الحرف القرآني:
1- الناس
2- من يقول
3- آمنا
4- الآخر
5- هم
6- بمؤمنين
....................
الشرح :
1- الناس : كلمة الناس المجرورة فيها الإمالة لدوري أبي عمرو علي التحقيق من أهل القراءة. وباقي القراء الفتح.
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله:
وَخَلَفُهُمْ في النَّاسِ في الْجَرِّ حُصِّلاَ
......................
2- من يقول : فيها ترك الغنة لخلف حمزة وسبق بيانه.
................
3- آمنا : فيها مد بدل لورش فيه القصر والتوسط والمد وباقي القراء القصر ،وسبق ذكره.
.................
4 – الآخر : فيها البدل ، وسبق بيانه ، والنقل وسبق أيضا ، والسكت وقد سبق ذكره أيضا.
....................
5 – هم : فيها ميم جمع وقد سبق .
.....................
6 – بمؤمنين : فيها الإبدال وقد سبق ذكره
......................
القراءة :
1 – نقرأ لقالون بسكون مم الجمع ومعه ابن عامر وعاصم والكسائي ويعقوب وخلف العاشر.
2- نعطف السوسي من كلمة ( بمؤمنين ) بالإبدال ومعه خلاد بوجه ترك السكت.
3- نعطف قالون من كلمة (هم ) بصلة ميم الجمع ، ومعه ابن كثير.
4 – نعطف أبو جعفر من كلمة ( بمؤنين ) بالإبدال علي الصلة ، وليس معه أحد.
5 – نعطف ورش من كلمة ( الآخر) بالنقل علي قصر البدل ، والإبدال في كلمة بمؤمنين وليس معه أحد.
6- عطف خلاد من كلمة ( الآخر ) بالسكت ، والإبدال في كلمة بمؤمنين ، وليس معه أحد.
7- ورش بتوسط البدل علي ما سبق له ، وينفرد.
8 – ورش بإشباع البدل ، وعلي ما سبق له ، وينفرد.
9- نقرأ لخلف حمزة بترك الغنة والسكت والإبدال وينفرد.
.
........
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية التاسعة


الآية التاسعة:
{يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ }البقرة9
.......
الحرف القرآني:
1- آمنوا .
2- وما يخدعون.
3- إلا أنفسهم
4- أنفسهم
.......
الشرح :
1- آمنوا : بها مد بدل وقد سبق ذكره.
.....
2- وما يخدعون : قرأ أهل سما كلمة يخدعون الثانية المرتبطة ب(وما ) مثل الأولي ، بضم الياء وفتح الخاء وبعدها ألف ، وباقي القراء ،قرؤوها بفتح الياء وسكون الخاء وبدون ألف بعد الخاء .
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله.
وَمَا يَخْدَعُونَ الْفَتْحَ مِنْ قَبْلِ سَاكِنٍ وَبَعْدُ ذَكَا وَالْغَيْرُ كَالْحَرْفِ أَوَّلاَومن الدرة قول الإمام ابن الجزري رحمه الله :
يَخْدَعُونَ اعْلَمْ حِجًى [ ووافق العاشر أصله ]
..............
ملحوظة : يرجع لتوجيه القراءة في كتب التوجه .
.........
3- إلا أنفسهم ، فيها مد منفصل وسبق بيانه.
.......
4- أنفسهم : بها ميم جمع وسبق بيانه.
............
القراءة :
1- نقرأ لقالون بقصر المنفصل وسكون ميم الجمع ، مع كلمة ( وما يخادعون ) ، ومعه أبو عمرو.
2- نعطف قالون من كلمة أنفسهم بصلة الميم ، ومعه ابن كثير .
3- نقرأ لقالون من ( إلا أنفسهم ) يتوسط المنفصل وسكون الميم ، مع كلمة ( وما يخادعون) ومعه الوجه الثاني لدوري أبي عمرو.
4- نعطف قالون من كلمة أنفسهم بصلة الميم وينفرد.
5- نقرأ لورش من كلمة (إلا أنفسهم ) بإشباع المنفصل علي قصر البدل ، وكلمة ( وما يخادعون ) . وليس معه أحد .
6- نقرأ لإبن عامر من كلمة ( وما يخدعون ) مع توسط المنفصل ، ومعه عاصم والكسائي والعاشر.
7- نعطف حمزة من كلمة ( إلا أنفسهم ) باشباع المنفصل وكلمة ( وما يخدعون ) وليس معه أحد.
8- نقرأ لإبي جعفر من كلمة ( إلا أنفسهم ) بقصر المنفصل وصلة ميم الجمع وكلمة ( وما يخدعون ) وليس معه أحد.
9- نعطف يعقوب من كلمة أنفسهم بسكون الميم .وليس معه أحد.
10- نقرأ لورش بتوسط البدل مع ماسبق له وليس معه أحد.
11- نقرش لورش بمد البدل مع ما سبق له وليس معه أحد.
................
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية العاشرة


الآية العاشرة:
{فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }البقرة10
............
الحرف القرآني :
1- قلوبهم.
2- فزادهم.
3- مرضا ولهم.
4- ولهم.
5- عذاب أليم.
6- يكذبون.
.......
الشرح :
1- قلوبهم : فيها ميم جمع وسبق بيانه.
.............
2- فزادهم :فيها :
أ ـ إمالة : أمال كل من حمزة حرف الزاي ، وكذا ابن ذكوان في هذا الموضع وله في باقي المواضع الفتح والإمالة ، وباقي القراء بالفتح.
الدليل من الشاطبية : قول الإمام الشاطبي رحمه الله :

وَكَيْفَ الثُّلاَثِي غَيْرَ زَاغَتْ بِمَاضِيٍ أَمِلْ خَابَ خَافُوا طَابَ ضَاقَتْ فَتُجْمِلاَ
وَحَاقَ وَزَاغُوا جَاءَ شَاءَ وَزَارَ فُزْ وَجَاءَ ابْنُ ذَكْوَانٍ وَفِي شَاءَ مَيَّلاَ
فَزَادَهُمُ الأُولَى وَفِي الْغَيْرِ خُلْفُهُ وَقُلْ صُحْبَةٌبَلْ رَانَ وَاصْحَبْ مُعَدَّلاَ

.ومن الدرة قول الإمام ابن الجزري رحمه الله :
وَبِالْفَتْحِ قَهَّارِ الْبَوَارِ ضِعَافَ مَعْـ ** ـهُ عَيْنُ الثُّلاَثِي رَانَ شَا جَاءَ مَيَّلاَ
كَالاَبْرَارِ رُؤْيَا اللاَّمِ تَوْرَاةَ فِدْ وَلاَ ** تُمِلْ حُزْ سِوَى أَعْمَى بِسُبْحَانَ أَوَّلاَ

ب ـ وفيها أيضا ميم جمع وسبق بيانه.
.........................
3- مرضا ولهم : فيهما ترك الغنة لخلف حمزة ، وباقي القراء بالغنة.وسبق بيانه.
...............
4- ولهم : فيها ميم جمع وسبق بيانه.
..................
5- عذاب أليم : قرأها ورش بالنقل وصلا ووقفا : وقرأها خلف حمزة بالتحقيق مع السكت وعدمه وصلا، والنقل والتحقيق مع السكت وعدمه وصلا ، وقرأها خلاد بالتحقيق فقط من غير سكت وصلا ، وبالنقل والتحقيق وقفا ، وباقي القراء بالتحقيق.
..................
6 – يكذبون : قرأ الكوفيون والعاشر بفتح الياء وسكون الكاف وذال مخففة بالكسر ، وباقي القراء بضم الياء ، وفتح الكاف ، وتشديد الذال.
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وخَفَّفَ كُوفٍ يَكْذِبُونَ وَيَاؤُهُ بِفَتْحٍ وَلِلْبَاقِينَ ضُمَّ وَثُقِّلاَ
ومن الدرة ، السكت عنهم لموافقتهم أصولهم .
...................
القراءة :
1- نقرأ لقالون بالسكون وتشديد يكذبون ، ومعه أبو عمرو وهشام ويعقوب.
2- نعطف عاصم من كلمة يكذبون بالتخفيف ، ومعه الكسائي وخلف العاشر.
3- نعطف ورش من ( عذاب أليم ) بالنقل ، وتشديد يكذبون ، وليس معه أحد.
4- نقرأ لإبن ذكون من كلمة فزادهم بالإمالة ، وتشديد يكذبون ، وليس معه أحد.
5- نعطف خلاد من كلمة يكذبون بالتخفيف، وليس معه أحد.
6- نعطف خلف حمزة من ( مرضا ولهم ) بترك الغنة ، وعدم السكت ، وتخفيف يكذبون ، وليس معه أحد.
7- نعطف خلف حمزة من كلمة (عذاب أليم ) بالسكت وترك الغنة وتخفيف يكذبون ،وليس معه أحد.
8- قالون بصلة ميم الجمع ، وتشديد يكذبون ،ومعه ابن كثير وأبو جعفر.
...........
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الحادية عشرة:


الآية الحادية عشرة :
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ }البقرة11
........
الحرف القرآني:
1- قيل.
2- قيل لهم.
3- لهم.
4- الأرض.
5- قالوا إنما.
.............

الشرح :
1- قيل : قرأ هشام والكسائي ورويس بإشمام كسرة القاف الضم ،قال مكي وكيفية ذلك أن تحرك القاف بحركة مركبة من حركتين ضمة وكسرة وجزء الضمة مقدم وهو الأقل ويليه جزء الكسرة وهو الأكثر، والباقون بكسرة خالصة . ( البدور للقاضي )
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وَقِيلَ وَغِيضَ ثُمَّ جِيءَ يُشِمُّهَا ** لَدى كَسْرِهَا ضَمَّا رِجَالٌ لِتَكْمُلاَ
ومن الدرة قول الإمام ابن الجزري رحمه الله : ( .. واشمما طلي ... بقيل وما معه ).
.......
2 – قيل لهم : التقاء مثلين كبير : قرأ السوسي بالإدغام مع الأوجه الثلاثة في المد قبل الإدغام . ولا روم ولا اشمام لفتحة اللام. والباقون بالإظهار. وسبق دليله.
........
3 - لهم : بها ميم جمع وقد سبق بيانه.
...............
4 - الأرض : قرأ ورش بنقل حركة الهمزة غلي الساكن قبل وحذف الهمزة ، وقرأها حمزة بالسكت وصلا بخلف عن خلاد ، وبالنقل والسكت وقفا . وسبق دليله.
...............
5 - قالوا إنما : قرأ كل من ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب بقصر المنفصل قولا واحدا، وقالون ودوري أبي عمرو بالقصر والتوسط ، وورش حمزة بالإشباع ، والباقون بالتوسط . وسبق أدلتهم.
.............
القراءة :
1- نقرأ لقالون بسكون الميم وقصر المنفصل ،ومعه دوري أبي عمرو بوجه ،وروح.
2- نعطف قالون بتوسط المنفصل ، ومعه دوري أبي عمرو وابن ذكون وعاصم والعاشر.
3- نعطف خلاد بمد المنفصل علي وجه ترك السكت وليس معه أحد.
4- نقرأ لورش من كلمة ( الأرض ) بالنقل وإشباع المنفصل وينفرد.
5- نقرأ لحمزة من كلمة ( الأرض ) بالسكت وإشباع المنفصل وليس معه أحد.
6- نقرأ لقالون بصلة الميم وقصر المنفصل ومعه ابن كثير وأبوجعفر.
7- نعطف قالون علي الصلة بتوسط المنفصل ، وينفرد.
8- نقرأ للسوسي بالإدغام من ( قيل لهم ) مع أوجه المد ، وقصر المنفصل، وينفرد.
9- نقرأ لهشام بالإشمام من ( قيل ) وتوسط المنفصل ومعه الكسائي .
10- نعطف رويس بقصر المنفصل علي الإشمام ، وينفرد.
..........................
يتبع بفضل الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الثانية عشرة:


الآية الثانية عشرة:

{أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ }البقرة12
.........
الحرف القرآني:
1- ألا إنهم .
2- إنهم .
.........
الشرح :
1- ألا إنهم : بها مد منفصل وسبق بيان مراتب القراء فيه وأدلتهم.
.......
2 - إنهم : بها ميم جمع وسبق بيانه.
..............
القراءة :
1- نقرأ لقالون بقصر المنفصل وسكون الميم ، ومعه أبوعمرو بخلف عن الدوري ، ويعقوب.
2- نقرأ لقالون بصلة الميم علي قصر المنفصل ، معه ابن كثير وأبوجعفر.
3- نقرأ لقالون بتوسط المنفصل وسكون ميم الجمع ، ومعه دوري أبوعمرو ، وابن عامر وعاصم والكسائي والعاشر.
4- نقرأ لقالون بصلة ميم الجمع علي التوسط ، وينفرد.
5- نقرأ لورش بإشباع المنفصل ومعه حمزة.
..................
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الثالثة عشرة:


الآية الثالثة عشرة:
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ }البقرة13
....
الحرف القرآني:
1- قيل .
2- قيل لهم.
3- لهم.
4- لهم آمنوا.
5- آمنوا.
6- كما آمن.
7- قالوا أنؤمن .
8- أنؤمن.
9- السفهاء .
10- السفهاء ألا.
11- ألا إنهم.
12- إنهم.
.............
الشرح :
1- قيل : قرأها بإشمام ضمة القاف كسرة ، كل من هشام والكسائي ورويس ، وسبق بيانه.
........
2- قيل لهم : إدغام مثلين كبير للسوسي . وقد سبق.
...............
3- لهم : بها ميم جمع وسبق بيانه.
..............
4- لهم آمنوا : بها مد منفصل ناتج عن صلة الميم ، وسبق بيانه، وفيها السكت لخلف حمزة بخلف عنه.
................
5- آمنوا : مد بدل لورش فيه ثلاثة أوجه البدل ، وللباقي القصر وسبق بيانه.
..........
6- كما آمن : بها مد منفصل وسبق بيان مراتب القراء فيه.
.................

7- قالوا أنؤمن : بها مد منفصل وسبق ذكره.

..............
8- أنؤمن : قرا وورش والسوسي وأبو جعفر بإبدال الهمزة واوا ، وسبق بيانه.
...............
9- السفهاء : بها مد متصل وسبق بيان مراتب القراء فيه.
فائدة : إذا وقف حمزة وهشام علي كلمة السفهاء فلهما فيها خمسة القياس ، وسبق بيانه عند كلمة ( سواء ).
...................
10- السفهاء ألا : بها همزتان مختلفتان من كلمتين الأولي مضمومة والثانية مفتوحة ، قرأها كل من نافع وابن كثير وأبو عمرو ورويس بإبدال الهمزة الثانية واوا خالصة مفتوحة، والباقون بتحقيقها ، ( البدور للشيخ القاضي )
والدليل من الشاطبية قول الإمام الشاطبي رحمه الله :
وَتَسْهِيلُ الأُخْرَى في اخْتِلاَفِهِماَ سَمَا ** تَفِيءَ إِلَى مَعْ جَاءَ أُمَّةً انْزِلاَ
نَشَاءُ أَصَبْنَا والسَّماءِ أَوِ ائْتِنَا **فَنَوْعَانِ قُلْ كالْيَا وَكَالْوَاوِ سُهِّلاَ
وَنَوْعَانِ مِنْهَا أُبْدِلاَ مِنْهُمَا وَقُلْ ** يَشَاءُ إِلى كالْيَاءِ أَقْيَسُ مَعْدِلاَ

ومن الدرة قول الإمام ابن الجزري رحمه الله:
وَحَالَ اتِّفَاقٍ سَهِّلِ الثَّانِ إِذْ طَرَا ** وَحَقِّقْهُمَا كَالاِخْتِلاَفِ يَعِي وِلاَ
..............................
11– ألا إنهم : فيها مد منفصل وسبق بيانه.
............
12- إنهم : بها ميم جمع وسبق مذاهب القراء فيها.
....................
القراءة :
1- نقرأ لقالون بسكون ميم الجمع وقصر المنفصل ، وإبدال الهمزة الثانية واوا ، ومعه دوري أبي عمرو بوجه.
2- نعطف روح من ( السفهاء ألا ) بتحقيق الهمزتين ، وليس معه أحد.
3- نقرأ لقالون بتوسط المنفصل علي سكون الميم وإبدال الهمزة الثانية،ومعه دوري أبي عمرو.
4- نعطف ابن ذكوان من ( السفهاء ألا ) بتحقيق الهمزتين ، ومعه عاصم وخلف العاشر.
5- نقرأ لحمزة من ( كما آمن ) بإشباع المنفصل والمتصل ، وتحقيق الهمزتين وليس معه أحد.
6- نقرأ لقالون بصلة الميم وقصر المنفصل وما سبق له ، ومعه ابن كثير.
7- نعطف أبوجعفر من ( أنؤمن ) بالإبدال وإبدال الهمزة الثانية ، وليس معه أحد.
8- نقرأ لقالون بتوسط المنفصل علي صلة ميم الجمع ، وينفرد.
9- نقرأ لورش بصلة ميم الجمع وإشباع المنفصل مع قصر البدل وإبدال الهمز ، وليس معه أحد.
10- ورش بتوسط البدل علي ما سبق له ، وينفرد.
11- ورش بمد البدل وما سبق له ، وينفرد
12- نقرأ لخلف حمزة من ( لهم آمنوا ) بالسكت وما سبق له وينفرد.
13- نقرأ للسوسي بإدغام المثلين الكبير مع أوجه المد فيه ، وإبدال الهمز ، وقصر المنفصل، وليس معه أحد.
14- نقرأ لهشام بإشمام قيل ، وتحقيق الهمزات ، وتوسط المد، ومعه الكسائي.
15- نعطف رويس من ( كما آمن ) بالقصر وإبدال الهمزة الثانية وينفرد.
...........
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الرابعة عشرة

الآية الرابعة عشرة:
{وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ }البقرة14
.......
الحرف القرآني:
1- آمنوا.
2- قالوا آمنا.
3- آمنا.
4- خلوا إلي.
5- شياطينهم.
6- قالوا إنا.
7- معكم.
8- معكم إنما.
9- مستهزئون.
.............
الشرح:
1- آمنا : بها مد بدل وسبق بيانه للقراء.
........
2- قالوا آمنا : بها مد منفصل وسبق بيان مراتب القراء فيه.
..............
3- آمنا : بها مد بدل وسبق ذكره.
...............
4 -خلوا إلي: قرأها ورش بالنقل وصلا ووقفا : وقرأها خلف حمزة بالتحقيق مع السكت وعدمه وصلا، والنقل والتحقيق مع السكت وعدمه وقفا ، وقرأها خلاد بالتحقيق فقط من غير سكت وصلا ، وبالنقل والتحقيق وقفا ، وباقي القراء بالتحقيق.
...............
5 – شياطينهم : فيها ميم جمع وسبق بيانه للقراء.
.................
6 – قالوا إنا : فيها مد منفصل وقد سبق مراتبه للقراء.
...................
7 – معكم : بها ميم جمع وقد سبق:
..............
8 – معكم إنما ، فيها مد منفصل لمن يصل الميم ، والسكت وفيها ما في خلوا إلي لحمزة.
..................
9 – مستهزءون : فيها بدل لورش ، وإذا قرأ بالبدل في آمنوا ، وآمنا فله القصر مع المد والتوسط والقصر في مستهزءون ، وإذا قرأ بالتوسط فل المد والتوسط ، وإذا قرأ بالمد فله المد فقط في العارض ، ولحمزة وقفا ثلاثة أوجه تسهيل الهمزة ، وإبدالها ياء ، وحذفها .
والدليل : من الشاطبية: قول الامام الشاطبي رحمه الله:
وَفي غَيْرِ هذَا بَيْنَ بَيْنَ وَمِثْلُهُ يَقُولُ هِشَامٌ مَا تَطَرَّفَ مُسْهِلاَ
وقال: فَفِي الْيَا يَلِي والْوَاوِ وَالحَذْفِ رَسْمَهُ وَالاَخْفَشُ بَعْدَ الْكَسْرِ والضَّمِّ أَبْدَلاَ
بِيَاءِ....

وقال : وَمْسْتَهْزِءُونَ الْحَذْفُ فِيهِ وَنَحْوِهِ وَضَمٌّ وَكَسْرٌ قِبْلُ قِيلَ وَأُخْمِلاً
ولأبي جعفر حذف الهمز في الحالتين :
والدليل من الدرة قول الإمام ابن الجزري رحمه الله:

وَيَحْذِفُ مُسْتَهْزُونَ وَالْبَابَ مَعْ تَطَوْ
يَطَوْ مُتَّكًا خَاطِينَ مُتَّكِئِي أُوْلاَ

.................
القراءة :
1- نقرأ لقالون بقصرالمنفصل وسكون الميم ، ومعه أبوعمرو بخلف عن الدوري ويعقوب.
2- نعطف قالون من كلمة ( شياطينهم ) بصلة الميم ، معه ابن كثير .
3- نعطف أبوجعفر من كلمة مستهزءون بحذف الهمزة ، وليس معه أحد.
4- نقرأ لقالون بتوسط المنفصل وسكون الميم ، ومعه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي والعاشر.
5- نعطف قالون من كلمة ( شياطينهم) بصلة الميم وينفرد.
6- نقرأ لورش بمد المنفصل علي قصر البدل ،والنقل ،وليس معه أحد.
7- نعطف حمزة من ( خلوا إلي ) بتحقيق الهمزة ، والأوجه الثلاثة لمستهزءون ، وليس معه أحد.
8- نعطف خلف حمزة من ( خلوا إلي ) بالسكت ، وفي ( معكم إنما ) وأوجه مستهزءون وينفرد.
9- نقرأ لورش بتوسط البدل مع ما سبق له ، وليس معه أحد.
10- نقرأ لورش بمد البدل مع ما سبق له وليس معه أحد.
.........
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية الخامسة عشرة:

الآية الخامسة عشرة:
{اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ }البقرة15
.......
الحرف القرآني:
1- يستهزئ .
2- بهم.
3- ويمدهم.
4- طغيانهم.
...........
الشرح:
1- يستهزئ : لحمزة فيها وقفا خمسة أوجه تقديرا ، وأربعة عمليا:أولاها : ابدال الهمزة ياء ساكنة علي القياس ، والدليل من الشاطبية:
- فَأَبْدِلْهُ عَنْهُ حَرْفَ مَدِّ مُسَكَّنًا وَمِنْ قَبْلِهِ تَحْرِيكُهُ قَدْ تَنَزَّلاَ
الثاني: تسهيلها بين بين مع الروم : والدليل من الشاطبية :
وَمَا قَبْلَهُ التَحْرِيكُ أَوْ أَلِفٌ مُحَرَّكاً طَرَفاً فَالْبَعْضُ بالرَّوْمِ سَهَّلاَ
الثالث : إبدالها ياء مضمومة علي الرسم وعلي مذهب الأخفش وتسكن وقفا فيتحد مع الوجه الأول عمليا ويختلف تقديرا : والدليل من الشاطبية: كَقَوْلِكَ أَنْبِئْهُمْ وَنَبِّئْهُمْ وَقَدْ رَوَوْا أَنَّهُ بِالخَطِّ كانَ مُسَهَّلاَ
فَفِي الْيَا يَلِي والْوَاوِ وَالحَذْفِ رَسْمَهُ
الرابع: كالثالث ولكن مع الإشمام ، والخامس ابدالها ياء مضمومة مع الروم: والدليل: وَاشْمِمْ وَرُمُ فِيمَا سِوى مُتَبَدِّلٍ بِهَا حَرْفَ مَدٍّ وَاعْرِفِ الْبَابَ مَحْفِلاً.
.......................
2- بهم ويمدهم وطغيانهم : بهم ميم جمع وسبق توضيحه.
...................
3- طغيانهم :قرأها بالإمالة دوري الكسائي والباقون بالفتح.
والدليل: وَإِضْجَاعُ أَنْصَارِي تَمِيمٌ وَسَارِعُوا نُسَارِعُ وَالْبَارِي وَبَارِئِكُمْ تَلاَ
وَآذَانِهِمْ طُغْيَانِهِمْ وَيُسَارِعُونَ آذَانِنَا عَنْهُ الْجَوَارِي تَمَثَّلاَ

........................
القراءة :
1- نقرأ لقالون بسكون ميم الجمع ويندرج معه أهل السكون إلا دوري الكسائي.
2- نعطف دوري الكسائي من كلمة طغيانهم بالإمالة ،وليس معه أحد.
3- نقرأ لقالون بصلة ميم الجمع ، ومعه ابن كثير وأبوجعفر.
.........................
يتبع بحمد الله
 

أبو الزهراء

:: عضو شرف ::
الآية السادسة عشرة:

الآية السادسة عشرة:
{أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ }البقرة16
الحرف القرآني:
1- أولئك.
2- الضلالة.
3- بالهدي.
...........
الشرح :
1- أولئك سبق بيان ما فيها وصلا ووقف .
................
2- الضلالة : فيها إمالة للام التي قبل تاء التأنيث للكسائي وقفا، والباقي بالفتح، والدليل: قول الشاطبي رحمه الله
وَفِي هَاءِ تَأْنِيثِ الْوُقُوفِ وَقَبْلَهَا مُمَالُ الْكِسَائِي غَيْرَ عَشْرٍ لِيَعْدِلاَ
وَيَجْمَعُهَا حَقٌ ضِغَاطٌ عَصٍ خَظَا وَأَكْهَرُببَعْدَ الْيَاءِ يَسْكُنُ مُيِّلاَ

...........
3- بالهدي : ذات ياء لحمزة والكسائي وخلف العاشر الإمالة قولا واحدا ، وورش له الخلف.وارجع لكتب الشروح لمعرفة الشروط.
والدليل : قول الشاطبي:
وَحَمْزَةُ مِنْهُمْ وَالْكِسَائِيُّ بَعْدَهُ أَمَالاَ ذَوَاتِ الْياَءِ حَيْثُ تأَصَّلاَ
وقال : وَذُوا الرَّاءِ وَرْشٌ بَيْنَ بَيْنَ وَفي أَرَاكَهُمْ وَذَوَاتِ الْيَالَهُ الْخُلْفُ جُمِّلاَ
..........................
القراءة:
1- نقرأ لقالون بسكون ميم الجمع ، ومعه أبوعمرو وابن عامر وعاصم ، ويعقوب.
2- نعطف قالون من تجارتهم بصلة ميم الجمع ،ومعه ابن كثير وابو جعفر.
3- نعطف الكسائي من كلمة بالهدي بالإمالة ، ومعه خلف العاشر.
4- نقرأ لورش باشباع المتصل ، وفتح ذات الياء ، وليس معه أحد.
5- نعطف ورش من كلمة بالهدي بالتقليل ، وليس معه أحد.
6- نعطف حمزة من كلمة بالهدي بالإمالة وليس معه أحد.
...............
يتبع بحمد الله​
 

أعلى
نعتذر لك

حقا الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد ، يقوم برنامج مانع الإعلانات بعمل رائع في حظر الإعلانات لدينا، والتى هى مصدر دعم لاستمرار موقعنا، قد يتسبب في حظر أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا. وللحصول على أفضل تصفح، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

نعم أتفهم هذا وأقدر وسأقوم بتعطيل مانع الإعلانات