نضال 3

منشاوى محب
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.



وصَلِّ اللَهُمَ على منْ جمَعْتَ لهُ بالفضِلِ العظيمِ مكَارمٌ ؛ منْ مثلُها يُعطى أو حتى يُقارِبهُ ؛ وعلى آلهِ أهلُ الفضلِ ومنْ بالأفضالِ يُعْرَفْ ؛ والصحبُ ممنْ صاحَبهُ وبهِ إقتدى وتآسْىَ ؛ ومنْ والاهُ ومنْ تلا بإحسانٍ وبعدْ ..

أدَبهُ رَبهُ جَلّ من رَباهُ ..

وأتَمَ خُلُقَهُ فسُبحانَ منْ اعطاهُ ..

ومنَ عليهِ بفيضِ شمائلٍ ..

لكْأنَ القُرآنَ في محْياهَ ..

ونورُ الإلهِ يُسفِرُ ضاحكًا ..

من وجههِ ومن ثناياهَ ..

حتى إذا رأيتهُ رأيتَ البدرَ نزلَ من علياهَ ..

وإنْ تبسمَ منْ نواجذهِ أشرقتْ شمسٌ بطيبِ رِضاهُ ..

وأعلى الله بالقُرآنِ ذِكْرَهَ ..

{ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }

عودُ القمري رائحتهُ ونورُ وجههِ كالبدرِ في التمامْ..

سوادُ الدُجى في عينيهِ رُبعهٌ في الطولِ وسيمْ الاقسامْ ..

صبوحٌ باسمُ الثَغْرِ حُلو المنطقُ بليغَ الكلامْ ..

مكَارمُ الاخلاقِ جُمِعَتْ فيهِ مصارحُ العلمِ في يدهِ اقلامْ ..

سديدُ الرأي إن حكمْ حازمٌ ذو عزمٍ و اقدامْ ..

صبورٌ حليمٌ اذا ما غضبْ ضابطٌ للنفسِ باِحكامِ ..

وقال سُبحانهُ ..

{ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ }

فَدينُهُ الإسلامْ ..

وخُلُقَهُ القُرآنْ ..

فعن أم المؤمنين عائشة رضي اللهُ عنها قالت ..

" كان خلق رسول الله صل الله عليه وسلم القرآن "

- رواه أحمد ومسلم وأبو داود،

وزاد مسلم

يغضب لغضبه ويرضى لرضاه.

صل اللهُ عليهِ وسلم

رباكَ رَبُكَ جَلَ منْ رّبـــــَـــاكَ..

ورعاكَ في كَنفِ الهُدى وَحمَاكَ ..

سُبْحَانهُ اعطاكَ فَيضُ فضائلٍ ..

لمْ يُعْطها في العالمينَ سِـــــواكَ ..

سَوْاكَ في خُلقٍ عظيمٍ وارتقاَ ..

فيكَ الجمـــالُ فجّلَ منْ سُــــوْاكَ ..

*****

فَسُبْحانَ منْ رباهُ ..


كُنا حيارى في الظلامِ فأشْرَقتْ ..

شمسُ الهدايةِ يومَ لاحَ سنــاكْ ..

كُنى وَرَبي غَارقينَ بغَـــــــــِينا ..

حتى ربطْنـــا حبْلُنـــا بِعُــــراكَ ..

لولاك كُنى ســــــاجدينَ لصخرةٍ ..

أو كوكــبٍ لانعرفُ الا شـــراك ..

لولاك لم نعبــــدْ إلهً واحـــــــــدً ..

حتى هـَـــــدانَا اللهُ يومَ هـــداكْ ..

انتَ الذي حنَ الجمــــادُ لعـــطفهِ ..

وشكا لك الحــيوانُ يــوم رآكْ ..

والجـــذعُ يُسْمَعُ بالحنينُ انـــينَهُ ..

وبكــاؤهُ شوقـٌ الى لُقْيـــــــآكْ ..

فتابعونا

لنُبحر سويًا ..

في بحارِ الاخلاق والفضائل النبوية
نتعلم ونقتدي ونتعرف بجميل أخلاق رسولنا الكريم ..

صل اللهُ عليهِ وسلم ..

شَقَّ لَهُ مِنِ إِسمِهِ كَي يُجِلَّهُ *** فَذو العَرشِ مَحمودٌ وَهَذا مُحَمَّدُ

نَبِيٌّ أَتانا بَعدَ يَأسٍ وَفَترَةٍ *** مِنَ الرُسلِ وَالأَوثانِ في الأَرضِ تُعبَدُ

فَأَمسى سِراجاً مُستَنيراً وَهادِياً *** يَلوحُ كَما لاحَ الصَقيلُ المُهَنَّدُ


وَأَنذَرَنا ناراً وَبَشَّرَ جَنَّةً *** وَعَلَّمَنا الإِسلامَ فَاللَهَ نَحمَدُ


وَأَنتَ إِلَهَ الحَقِّ رَبّي وَخالِقي *** بِذَلِكَ ما عُمِّرتُ في الناسِ أَشهَدُ

تَعالَيتَ رَبَّ الناسِ عَن قَولِ مَن دَعا *** سِواكَ إِلَهاً أَنتَ أَعلى وَأَمجَدُ
 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

لَسْتُ أدْرِيِ ؟؟؟؟

كَيفَ اَبْدأُ مقَالَتي ..

بَلْ وكَيفَ أَصُوغُ مشاعِري ؟؟

وبأيِ لِسَانٍ أخُطُ بيَانِ ..

وهل توُفْهِ كَلماتِ حَقَهُ ..

وهو غني عن الإعلانِ ..

مهما مدَحْتهُ لَسْتُ مؤديًا فضلهُ ..

وَلوْ أطْرّيتُهُ مَدَى الازْمانِ ..

وهل يجري القَلمْ بمَسْكِ بنَانِ ..

وهل يَصْدحُ الحقَ بالتبيانِ ..

مِنْ مَليكُهُ أسْتَمَدَ الهُدَى ..

ومنْ رْبِهِ جميلُ صِفاتهِ ..

قال تعالى

{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }
صادِقٌ ؛ صَدُوقٌ ؛ صِدّيقٌ ؛ كريمٌ ؛ حليمٌ ؛ أمينٌ ؛ شجاعٌ ؛ حنونٌ ؛ رؤوفٌ ؛ رحيمٌ ؛ طيبٌ ؛ منصفٌ
وَهَلْ يكْفي الحَصرُ والإحْصاءُ ..

فمنْ مثْلهُ جَلّت شمائْلهُ ..

وجَلَّّّّّّّّّّّّّّّّ اللهُ مَنْ رَباهُ ..

هُوَ رسولٌ مِنْ لّدُنْ البارئ ..

فَنِعْمَ الرسولُ والعنُوانْ ..

صل اللهُ عليهِ وسلمْ ..

*******
سألتُ قلبي ..

مَنْ مُحَمَد .. ؟؟

صلى اللهُ عليه وسلم ..

فأجابني صوتٌ من التأريخِ ماضٍ ..

قالَ أَتَسَلْ عَنْ غُرَةِ المُرسَلينْ ..

ومَنْ لَهُم سَيدْ ..

ومَنْ آمْ النبَيينْ ..

ومَنْ أسْقَطَ الشِركَ ..

وأحيا سُنَنَ الدينْ ..

وهَدَمَ الأصْنامَ وما قَدَسِّ الغابرين ..

فلا الطُغْيانَ يأمَنُ نفسهُ ..

ولا الكُفرانَ ..

ولا المُلحِدين ..

أقامَ بهِ اللهُ دينًا ..

وأفنى ما مَجّدَ دونَهُ الهالكينْ ..


*****

وإذا بصوتٌ من الأزمانِ يدوي ..
قائلاً ..
أصغِ بقلبك لخاَتَمْ النبيين ..
وآجِلْ سَمْعَكَ في ماضِ السابقينَ ..
تَرَى الحقَ آبلجَ حينَ يُذكَرْ ..
يَوْمَ وَحّدَ اللهُ العَظيمْ ..
وطَهَرَهُ مِنْ إشراكِ الْسَالِفِينْ ..
فهو اللهُ الواحدُ الأحدُ المُبين ..
فأسْمَعْ لصوتِ الحقْ ..
لِرَحْمةِ العالمَينْ ..
فهو الصادِقُ البَرّ الأمين ..
صل اللهُ عليهِ وسلّم ..

يُتبَعْ ..

معَ الخُلُقِ الأوَلْ


الْصِدْقْ ..



 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(


لما شدا البلبل وترَنم ..



وشقشق الفجرُ وتبسْم ..




أصغى الكونُ وتأهبْ ..




لصوتٌ من مكةِ يتردد ..




رددهُ خيرُ الأكوانِ مُحَمَدَهُ ..




فأرتاعَ الرومُ ومالِكُهُمْ ..




واِهتزَ الكِسْرى كَبيرُ الفُرسِ وسَيدُهْمْ ..




فصوتُ الحقِ جاءَ ..




وأسمعَ الصُمَ الدُعاء ..




وبَلّغَ رسالاتَ ربهِ ولبى النِداء ..




فأيقظَ النائمينَ في ضلالِ الغابرين ..




وتخرصات السالفين ..




وعبادةُ الأصنامِ دينُ المشركينْ ..




وبقيةٍ مِنْ مجوسِ وصابئين ..




فأتمَ اللهُ بهِ رسالات المُرسلين ..

ودين النبيين ..




وأتمَ بهِ أخلاقَ الأكرمين ..




ومحقَ اللهُ بهِ الشركَ والمشركين ..

وجهالات الضالين..
فآمِنَ الناسُ بعدَ روعِ السنين ..
وأرتدعَ المفسدين ..
و آستقامت أمةُ المُسلمين ..
أمةٌ أسلمت وجهها للهِ لما تبينت اليقين ..
على دين الخليلِ إبراهيم ..
و هُدى الصادقِ الآمين ..





{ قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}

[أل عمران 84]




فكانت النبوة الخاتمة المتممة لما قبلها من شرائع ..

وعباداتٍ ومُصلحة للطبائع ..
ومخرجةً للإنسان من عبادةِ الطاغوت والأوثان ..
لعبادةِ الواحد الديان ..





على منهاجِ حُسنْ الخُلق ..




قال حبيبنا عليه الصلاة والسلام " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"




(صححه الألباني في الصحيحة)




وقال قدوتنا عليه الصلاة والسلام :" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم"

[رواه أحمد].




وقال عليه الصلاة والسلام :" أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق "

[رواه الترمذي والحاكم].




وقال عليه الصلاة والسلام :" إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً "

[رواه أحمد والترمذي وابن حبان]




.




الخُلق الأول الصدق ..




{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}




[التوبة: 119]




كان رسولنا في الجاهلية ..




ملقبٌ بالصادقِ الأمين ..




وكان حاملٌ لأماناتِ المشركين ..




صادقُ الكلمة والعهدُ والدين ..




ولما بعثهُ اللهُ بالنبوة ..




عاداهُ قومهُ وأنكروا عليهِ قوله ..




ولم يتخلى عن خُلُقهُ ذلكَ معهم رغم ظاهر العداوة وشديد البغضاء منهم له ..




وعند هجرتهِ ردَّّّّّّّ أمانتُهم إليهم -1-




ولما جاء لهُ أمرٌ من اللهِ بإنذار عشيرتهُ المُقَرَبين ..




{ وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ }

الشُعراء 214




فصعدَ على جبل الصفا وجمعهم فأجتمعوا له ..




وقال صلى اللهُ عليهِ وسلم :




"أَرَأَيْتكُمْ لَوْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنَّ خَيْلاً بِالْوَادِي تُرِيدُ أَنْ تُغِيرَ عَلَيْكُمْ، أَكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟"




قَالُوا: نَعَمْ، مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ إِلاَّ صِدْقًا...
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
.





وشَهِدَ لهُ بالصدق أعدى منْ عاداهُ منِهُمْ ..




فكان أبو جهل يقول :

"ما نكذِّبك يا محمد وإنك عندنا لمُصدَّق وإنما نكذب ما جئتنا به -3-




يُتْبَعْ



********

المراجع





You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
البيهقي: السنن الكبرى (12477)، وابن كثير: البداية والنهاية 3/218، 219، والطبري: تاريخ الأمم والملوك 1/569




You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
البخاري عن عبد الله بن عباس: كتاب التفسير (4492)، ومسلم: كتاب الإيمان، باب في قوله تعالى: "وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ" (208).

[3]
محمد علي الصابوني .صفوة التفاسير .- القاهرة :دار الصابوني ، د.ت. ، ج 1، ص 386عن البحر المحيط 4/ 112




يتبــــــــــــــــــــــــــــع
 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(





قال تعالى


{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يأَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ
تَسْلِيماً }






صَل اللهُ عَلَيهِ وَسلّمْ





وكفى صِدقًا شهادةُ الأعداء بصدقهِ صلى اللهُ عليه وسلم ..


فها هو النضرُ بن الحارث
وهو من هو في إيذاء الرسول الكريم يقول ..



لما قام خطيبًا في قريش ..


{ "يا معشر قريشٍ،


إنه والله قد نَزَلَ بكم أمرٌ ما أَتَيْتُم له بحيلة بَعْدُ، قد كان محمدٌ فيكم غلامًا حدثًا
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
،


أرضاكم فيكم، وأصدقكم حديثًا، وأعظمكم أمانةً، حتى إذا رأيتم في صُدْغَيْهِ الشيب وجاءكم بما جاءكم


به، قلتم: ساحر. لا والله ما هو بساحر؛ لقد رأينا السَّحَرَة ونَفْثَهُم وعقدهم، وقلتم: كاهن. لا والله ما هو


بكاهن؛ قد رأينا الكهنة وتَخَالجُهم، وسمعنا سجعهم، وقلتم: شاعر. لا والله ما هو بشاعر؛ قد رأينا


الشعر، وسمعنا أصنافه كلها؛ هزجه ورجزه، وقلتم: مجنون. لا والله ما هو بمجنون... فانظروا في


شأنكم فإنه والله لقد نزل بكم أمرٌ عظيمٌ" }
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
.


وكفى صِدقًا بصدقهُ ..


شهادةُ الكارهينَ ..


أنطقَ اللهُ لسانُهم ..


بالحقِ المُبينَ ..


أنصفوهُ وأعّلوُا شَأنهُ ..


ومازالوا على البغضاءِ قائِمينَ ..


صل اللهُ عليهِ وَ سَلَم ْ ..





وفوقَ كُلَ هذا شهادةُ اللهَ تعالى للرسول بالصدق ..


قال تعالى


{ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ } [الزمر: 33]


والذي جاء بالصدق هو نبينا محمد ، والذي شهد لما جاء به هو الله في قرآنه المنزَّل من فوق سبع سماوات،
ويقول ابن عاشور معلقًا في التحرير والتنوير على هذه الآية:
"الذي جاء بالصدق هو محمد رسول الله ، والصدق هو القرآن"
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
.


وكان صلى اللهُ عليه وسلم يتحرى الصدق في كُلِ أمورهُ ..
في جدهِ وهزلهْ ..



ولا يعرف للكذبِ والإختلاقِ طريقًا ..


.. صور من الصدق في حياة الرسول ..


1 - الصدق في المُزاح والضحك ..


رأيناه صلى اللهُ عليهِ وسلم يمزح مع تلك المرأة العجوز التي جاءت تقول له


: ادع الله أن يدخلني الجنة، فقال لها:


"يا أم فلان، إن الجنة لا يدخلها عجوز"
! فبكت المرأة حيث أخذت الكلام علي ظاهره، فأفهمها: أنها حين تدخل الجنة لن تدخلها عجوزًا، بل شابة حسناء.



وتلا عليها قول الله تعالي في نساء الجنة: (إنا أنشأناهن إنشاء. فجعلناهن أبكارًا. عربًا أترابًا).


(الواقعة: 35-37)
( والحديث أخرجه الترمذي في "الشمائل"، وعبد بن حميد، وابن المنذر، والبيهقي،وغيرهم، وحسنه الألباني في "غاية المرام")



وجاء رجل يسأله أن يحمله علي بعير، فقال له عليه الصلاة والسلام: "لا أحملك إلا علي ولد الناقة" !


فقال: يا رسول الله، وماذا أصنع بولد الناقة ؟ !
-انصرف ذهنه إلي الحوار الصغير
- فقال: "وَهَلْ تَلِدُ الإِبِلَ إِلاَّ النُّوقُ؟" ؟
(رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح وأخرجه أبو داود أيضًا).




2- صدق الرسول صلى اللهُ عليهِ وسلم في الحرب ..


وكذلك كان حال رسول اللهفي وقت الحرب،
الذي أجاز فيها النبيالكذب على الأعداء اتِّقاء لشرِّهم ودفعًا لضررهم
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
،


ولكن رسول الله لم يقل أيضًا إلاَّ صدقًا،


ولننظر إلى موقفه قُبيل غزوة بدر، التي خرجت فيها قريش لتستأصل المسلمين، فخرج رسول اللهومعه
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
رضي اللهُ عنه ليتعرَّفَا أخبار قريش فوقفا على شيخٍ من العرب،
فسأله رسول الله عن قريشٍ، وعن محمدٍ وأصحابه، وما بلغه عنهم،



فقال الشيخ: لا أخبركما حتى تخبراني ممن أنتما؟


فقال رسول الله: "إذَا أَخْبَرْتنَا أَخْبَرْنَاكَ".


قال: أذاك بذاك؟ قال: "نَعَمْ".
قال الشيخ : فإنه بلغني أن محمدًا وأصحابه خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان صدق الذي أخبرني،
فهم اليوم بمكان كذا وكذا -للمكان الذي به رسول الله



- وبلغني أن قريشًا خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان الذي أخبرني صدقني فهم اليوم بمكان كذا وكذا.


للمكان الذي فيه قريشٌ. فلمَّا فرغ من خبره قال: ممن أنتما؟


فقال رسول الله: "نَحْنُ مِنْ مَاءٍ". ثم انصرف عنه، قال يقول الشيخ: ما من ماءٍ؛


أمن ماء العراق؟
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
.





وها هو الرسول الكريم يقول لوفد هوازن ويعلمهم الصدق في أولِ يومٍ لهم في الإسلام


{ أَحَبُّ الْحَدِيثِ إِلَيَّ أَصْدَقُهُ } -[ 6]-


*******


و نرى شهادةَ أحدِ المنصفين في رسول العالمين


فيقول كاريل في كتابهِ الابطال


"... هل رأيتم قط أن رجلاً كاذبًا يستطيع أن يوجد دِينًا عجبًا؟ إنه لا يقدر أن يبني بيتًا من الطوب!


فهو إذا لم يكن عليمًا بخصائص الجير والجصِّ والتراب وما شاكل ذلك، فما ذلك الذي يبنيه ببيت؛


وإنما هو تلٌّ من الأنقاض وكثيب من أخلاط الموادِّ، وليس جديرًا أن يبقى على دعائمه اثني عشر قرنًا


يسكنه مائتا مليون من الأنفس
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
،


هذا التعداد كان أثناء إعداد كاريل لكتابه


ولكنه جدير أن تنهار أركانه فينهدم فكأنه لم يكن، وإني لأعلم أن على المرء أن يسير في جميع أموره طبق قوانين الطبيعة وإلا أبت أن تجيب طلبته. كذبٌ ما يذيعه أولئك الكفار، وإن زخرفوه حتى تخيَّلُوه حقًّا... ومحنةٌ أن ينخدع الناسُ شعوبًا وأممًا بهذه الأضاليل..."
You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
.


********


فإن نسبنا للرسولِ صِدقًا ..


أعلينا للصدقِ شأنهُ ..


صل اللهُ عليهِ وسلم ..


المراجع


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
غلامًا حدثًا: أي فَتِيُّ السِّنِّ، ورجلٌ حَدَثٌ أَي شابٌّ. انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة حدث 2/131.


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
ابن هشام: السيرة النبوية 1/299، 300، والسهيلي: الروض الأنف 3/68، وابن سيد الناس: عيون الأثر 2/427.


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
ابن عاشور: التحرير والتنوير 24/86.


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
مسلم عن عبد الله بن مسعود: كتاب البر والصلة والآداب، باب قبح الكذب وحسن الصدق وفضله (2607)، وأبو داود (4989)، والترمذي (1971)، وابن ماجه (3849).


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
أحمد بن حنبل عن عبادة بن الصامت: باقي مسند الأنصار، حديث عبادة بن الصامت t (22809)، وقال شعيب الأرناءوط: حسن لغيره وهذا إسناد رجاله ثقات. وابن حبان (271)، والحاكم (8066)، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وقال الألباني: حسن. انظر: صحيح الجامع (1018).


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
الترمذي: كتاب صفة القيامة (2518)، وقال: هذا حديث حسن صحيح. وأحمد (1723)، وقال شعيب الأرناءوط: إسناده صحيح. وأبو يعلى (6762)، والحاكم (7046)، وقال الألباني: صحيح. انظر صحيح الجامع (3378).


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
أبو داود: كتاب الأدب، باب ما جاء في المزاح (4998)، وأحمد (13844)، وقال شعيب الأرناءوط: إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين... وأبو يعلى (3776)، وقال حسين سليم أسد: رجاله رجال الصحيح.


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
ما يباح من الكذب، انظر: النووي: رياض الصالحين ص565، 566.


ابن كثير: السيرة النبوية 2/396، وابن هشام: السيرة النبوية 1/615، والسهيلي: الروض الأنف 5/73، وابن سيد الناس: عيون الأثر 1/329.


You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
كارليل: الأبطال ص43.



للمراجعة العامة


قصة الإسلام
د/ راغب السرجاني



You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.




 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(






{ إن الله لا يحب الخائنين } ( الأنفال : 58 ).



صورة أُخرى من صور صدق الرسول الكريم
صل الله عليه وسلم

صدقهُ في التعامل مع الخائنين ..

لو أن رجلاً منا خانهُ رجلٌ اخر ..
ثم مكّنهُ اللهُ منهُ ..

لأقتصَ منهُ ولم يرحمه ..

لكن رسولنا صل الله عليه وسلم

ضربَ لنا مثلاً بنفسهُ ..

في صدق المؤمن حتى مع الخائنين ..

عن سعد بن أبي وقّاص رضي الله عنه قال :
" لما كان يوم فتح مكة اختبأ عبد الله بن سعد بن أبي سرح عند عثمان بن عفان ،

فجاء به حتى أوقفه على النبي -صل الله عليه وسلم-
فقال: يا رسول الله، بايع عبد الله ،
فرفع رأسه فنظر إليه ثلاثاً كل ذلك يأبى ، فبايعه بعد ثلاث،
ثم أقبل على أصحابه فقال: (أما كان فيكم رجل رشيد يقوم إلى هذا حيث رآني كففت يدي عن بيعته فيقتله؟)
فقالوا: ما ندري يا رسول الله ما في نفسك، ألا أومأت إلينا بعينك؟، قال: (إنه لا ينبغي لنبي أن تكون له خائنة الأعين) "

رواه أبو داود و البيهقي .
رواه أبو داود (4359) والحاكم (3/45) وقال : صحيح على شرط مسلم . ووافقه الذهبي . وقال الألباني - رحمه الله - في الصحيحة (4/300 برقم 1723)
و خائنة الأعين هي : أن يشير بعينهُ خلسة فينتبهوا له ..
أو يومئ بها ..
{ وهو تصرف منتشر بشدة بين البشر }

والحال


أن النبي – صل الله عليه وسلم – كان يريد أن يقتل الرّجل لكذبه وافترائه عليه، ولا يليق بالنبي – صل الله عليه وسلم – أن يوهمه بأنّه سيتركه ثم يغمز بطرف عينه إلى أصحابه ليقتلوه،
وشأن الأنبياء صلوات الله عليهم أن يوافق ظاهرهم باطنهم ، وسرّهم علانيّتهم، بكل وضوح وشفافيّة لا مواربة فيها، فإما أن يعفو، وإما أن يجدّد الأمر بقتله.

وعبد اللهُ بن أبي السرح

كان أحد أربعة رجال و امرأتان
أوصى النبي بقتلهم عند فتح مكة
لعظيم فسادهم وشرّهم ..

وعبد الله بن أبي السرح

كان مُسلمًا وكأن أحد كتبة الوحي ..

ثم أرتدَ وهرب عائدًا إلى قريش

وكان يقول أنهُ هو من كان يملي على رسولنا صل الله عليه وسلم الوحي ..

ولكن لما بايعهُ الرسول الله صل الله عليه وسلم مرة أخرى
حَسُنَ إسلامه
فأستعملهُ عمر بن الخطاب
و وولاه عُثمان مصر كُلها

يُتبع مع الخُلق الثاني

الكرم



 

أبا أحمد

๑۩۞۩๑ المراقب العـام ๑۩۞۩๑
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

جزاكى الله خيرا اختى الكريمه نضال
 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

كرم الرسول




هو البحرُ من أي النواحي أتيته فلجتُهُ المعروف والجودُ ساحِلهُ ..


تـراه إذا ما جئتـهُ مُتهـللاً كأنك تعطيهُ الذي أنت سائلهُ ..


ما ردَ سائلاً قط ..


ولا إنتهر مُحتاجًا ..


ولا منعَ فقيرًا يومًا ..


عَجَـزَ الكـلامُ عـن الكـلامِ بِوَصفِكُـم حــارَ الخـيـالُ وفـــاقَ مايُـتَـصَـوَرا


ياسَيِـدي كَـم فـي الفـؤآدِ لِشَخْصِكُـم حُـبــاً ووصـفــي فيـكـمـو مـتـعـذرا


لايــارســولَ اللهِ لَــســتُ مُـوَفِــيــاً وَقَـــفَ الـثَـنـاءُ أمـامَـكُـم مُتَـحَـيـرا


لـكــن أقـــولُ لَـعَــلَ اللهَ يـجـزِيَـنـي خيـراً بِمَـدحِ مُحَـمَـدٍ خَـيـرِ الــوَرى


يـكـفــي بــــأنَ اللهَ فــــي قُــرآنِــهِ قـد أثبَـتَ الخُـلـقَ العظـيـم الأنــوَرا


يكـفـي بــأنَ الـنـورَ شَــعَ شُعـاعَـهُ لـمــا دعــــا للعـالـمـيـنَ وأخــبــرا


يكـفـي بِــأنَ المُسلِـمـيـنَ تَـوَحــدوا والمـنـهـج الـقــرآن نـــوراً نَـيِــرا


قال تعالى



{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ}


[الحاقة: 40، 41].


كريمٌ جمعَ عُرى الكرمِ ..


كرم النسب

كرم الأخلاق

وكرم العطاء والبذل فالجودُ إليهِ ينتسبُ ..


ما قـال لا قـط ْ الا فـي تشهدهِ ..


لولا التشهـّد كانـت لاءه نـعمُ ..


صل الله عليه وسلم


دعوة ابراهيم ..
ونبوءة موسى ..
ترنيمة داوود ..
وبشارة عيسى ..


صل الله عليه وسلم

*******




كان صل الله عليه وسلم في العطاء أكرمْ الناس


بجوارهِ ما عادَ لحاتم ذكرٌ ..


ولا ذُكِرَ غيرهُ مِنَ الكُرماء ..


فعن أنس قال:


"مَا سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ عَلَى الإِسْلاَمِ شَيْئًا إِلاَّ أَعْطَاهُ. قَالَ: فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَأَعْطَاهُ غَنَمًا بَيْنَ جَبَلَيْنِ،



فَرَجَعَ إِلَى قَوْمِهِ، فَقَالَ: يَا قَوْمِ، أَسْلِمُوا؛ فَإِنَّ مُحَمَّدًا يُعْطِي عَطَاءً لاَ يَخْشَى الْفَاقَةَ" [

1].


*******

وهاهو يومَ حُنين لما غَنِمَ المُسلمونَ غنائمَ كثيرة ..




فاقت الوصف مِنْ كثرتها ..




وتحَلّقَتْ حولهُ الناس يسألونهُ القسمة بينهم ..




والقول لجُبير بن مُطعمْ أثناء عودتهُ مِنْ حُنينْ قال ..




عَلِقَتْ [2] رسولَ الله الأعراب يسألونه، حتَّى اضطرُّوه إلى سَمُرَةٍ [3]، فَخَطِفَتْ رداءه، فوقف




رسول الله ، فقال:




"أَعْطُونِي رِدَائِي، فَلَوْ كَانَ عَدَدُ هَذِهِ الْعِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلاً، وَلاَ كَذُوبًا، وَلاَ جَبَانًا"[4]




صل الله عليه وسلم





وكان صل الله عليه وسلم ضاربًا المثل في العطاء بنفسه ..




وكان يحث أصحابهُ على العطاء والبذل ..




ويربيهم على الجود والمنح والكرم ..




ويربي الأمةَ بآسْرِها على هذا المنهج القويم ..




فالعطاء حياة والكرم نماء والسخاء رِفعة وأجرْ ..




فقال لهم ولنا صل الله عليه وسلم :




"مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلاَّ مَلَكَانِ يَنْزِلاَنِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا. وَيَقُولُ الآخَرُ:




اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا"[5].



*********





وكانت حياتهُ صل الله عليه وسلم تطبيقًا وواقعًا عمليًا لتعاليمهُ التي قَوَمّهُ عليها ربُ البريةِ سُبحانهُ وتعالى ..




فيُروى عن سهل بن سعد أنه قال:




جاءت امرأةٌ إلى النبي بِبُرْدَةٍ، فقالت: يا رسول الله، أكسوك هذه.




فأخذها النبي محتاجًا إليها فَلَبِسَهَا ، فرآها عليه رجلٌ من الصحابة،

فقال: يا رسول الله، ما أحسن هذه، فَاكْسُنِيهَا.




فقال: "نَعَمْ". فلمَّا قام النبي لاَمَهُ أصحابه ،




قالوا: ما أحسنْتَ حين رأيتَ النبي أخذها محتاجًا إليها ثم سألتَه إيَّاها،


وقد عرفتَ أنَّه لا يُسْأَلُ شيئًا فيمنعه.




فقال: رَجَوْتُ بَرَكَتَهَا حين لبسها النبي ؛ لعلِّي أُكَفَّن فيها.




وفي رواية قال سهل: فكانت كفنه[6].


يُتْبَعْ



المراجع




1-صحيح مسلم: كتاب الفضائل، باب ما سئل رسول اللهشيئًا قط فقال: لا. وكثرة عطائه (2312)، وأحمد (12813)، وابن حبان (6373)، والفاقة: الفقر والحاجة. انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة فوق 10/315.




2- عَلِقَتْ به الأعراب أي: لزموه. انظر: ابن حجر العسقلاني: فتح الباري 1/159، وابن منظور: لسان العرب، مادة علق 10/261.




3- السمرة: شجرة طويلة متفرقة الرأس قليلة الظل صغيرة الورق والشوك، انظر: ابن حجر العسقلاني: فتح الباري 6/254.




4- صحيح البخاري عن عمرو بن شعيب: كتاب الخمس، باب ما كان للنبييعطي المؤلفة قلوبهم (2979)، والنسائي (3688)، وابن حبان (4820)، والموطأ برواية يحيى الليثي (977).




5 - صحيح البخاري عن أبي هريرة: كتاب الزكاة، باب قول الله تعالى: "فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى..." (الليل: 5-10) (1374)، ومسلم: كتاب الزكاة، باب في المنفق والممسك (1010).




6 - البخاري: كتاب الأدب، باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل (5689)، وكتاب البيوع، باب السهولة والسماحة في الشراء والبيع (1987)، وابن ماجه (3555)، وأحمد (22876).
 

عزو

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

جزاك الله خيرااا اختي الكريمة
 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

شكرا لك اخى الفاضل عزو

مرورك الطيب وحسن متابعتك الطيبة

جزاك ربى كل خير
 

الشيخ إبراهيم

::مشرف الساحات القرأنية::
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

سلسلة جميلة جداً ومفيدة

بارك الله فيك أختي الكريمة نضال وجزاك الله خيراً على هذا المجهود المبارك
 

نضال 3

منشاوى محب
رد: )( أدبني ربي { سلسلة الأخلاق النبوية }(

شكرا لكم اخوتى الافاضل

اخى \\ ابا احمد

اخى عزو

مروركم الطيب

جزاكم الله خيرااا
 

أعلى
نعتذر لك

حقا الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد ، يقوم برنامج مانع الإعلانات بعمل رائع في حظر الإعلانات لدينا، والتى هى مصدر دعم لاستمرار موقعنا، قد يتسبب في حظر أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا. وللحصول على أفضل تصفح، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

نعم أتفهم هذا وأقدر وسأقوم بتعطيل مانع الإعلانات