مقدمة عن فضل القرأن الكريم والعمل به

بواسطة: Yasser Eldeghidy

السبت 4 نوفمبر 2017 () القسم:التجويد والقراءات

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبي المصطفى الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين  أما بعد : فإن القرآن الكريم كلام الله الذي لا يعلو عليه كلام, وقد شهد لفضله الأعداء, وقالوا إن له لحلاوة,وإن عليه لطلاوة, وإن أعلاه لمثمر,وإن أسفله لمغدق,وإنه يعلو ولا يعلو عليه شيء,وكما قيل الفضل ما شهدت به الأعداء, وإن فضل القرآن على سائر الكلام كفضل الله على سائر خلقه, وأما عن أهل القرآن فحدث ولا حرج, وكفاهم شرفاً وفضلاً وفخراً ونبلاًأنهم أهل الله وخاصته, من أكرمهم أكرمه الله ومن أهانهم أهانه الله.     عن عبد الله بن عمرو بن العاص, رضي الله عنهما, عن النبي صلى الله عليه وسلم, قال : [ يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل  كما كنت ترتل في الدنيا, فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ] رواه أبو داود و الترمذي و النسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح  ومن أوتي القرآن وظن أن أحداً خيراً منه فقد حقر ما عظمه الله, وإن شفاعة القرآن تنجي صاحبها من النار قبل الدخول فيها,وإنه يشفع في أهله.    
   الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب, تبصرة لأولي الألباب, وأودعه من فنون العلوم والحكم, العجب العجاب, وجعله أجل الكتب قدرا, وأغزرها علما, وأعذبها نظما وأبلغها في الخطاب قرآنا عربيا غير ذي عوج ولا مخلوق لا شبهة فيه ولا ارتياب وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب الأرباب الذي عنت لقيوميته الوجوه وخضعت لعظمته الرقاب وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله المبعوث من أكرم الشعوب وأشرف الشعاب إلى خير أمة بأفضل كتاب,صلاة وسلاما دائمين إلى يوم المآب
( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )
( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا.
 ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ). وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم[خيركم من تعلم القرآن وعلمه] رواه أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري في صحيحه الذي هو أصح الكتب بعد القرآن    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة, والذي يقرأ القرآن وهو يتعتع فيه, وهو عليه شاق, له أجران. ] رواه البخاري و مسلم في صحيحيهما      وعن أبي موسى الأشعري, رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن, مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب, ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن, مثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو, ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن, مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر, ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن, كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر. ] رواه البخاري و مسلم   وعن عمر بن الخطاب, رضي الله تعالى عنه :[ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله تعالى يرفع بهذا الكلام أقواما ويضع به آخرين ] رواه مسلم  وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: [ اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ] رواه مسلم     وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:[ لا حسد إلا في اثنتين  رجل آتاه الله القرآن, فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار, ورجل آتاه الله مالاً, فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار ] رواه البخاري و مسلم     وعن عبد الله بن مسعود, رضي الله عنه, قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ من قرأ حرفا من كتاب الله تعالى, فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها, لا أقول ( ألم ) حرف, ولكن ألف حرف, ولام حرف, وميم حرف ] رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح     وعن أبي سعيد الخدري, رضي الله عنه, عن النبي صلى الله عليه وسلم, قال: [ يقول الله سبحانه وتعالى : من شغله القرآن وذكري عن مسألتي, أعطيته أفضل ما أعطي السائلين, وفضل كلام الله سبحانه وتعالى, على سائر الكلام, كفضل الله تعالى على خلقه ] رواه الترمذي وقال حديث حسن     وعن ابن عباس رضي الله عنهما  قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن, كالبيت الخرب ] رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح     وعن عبد الله بن عمرو بن العاص, رضي الله عنهما, عن النبي صلى الله عليه وسلم, قال : [ يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا, فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ] رواه أبو داود و الترمذي و النسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح     وعن معاذ بن أنس رضي الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم, قال: [ من قرأ القرآن وعمل بما فيه, ألبس الله والديه تاجا يوم القيامة, ضوؤه أحسن من ضوء الشمس, في بيوت الدنيا, فما ظنكم بالذي عمل بهذا ] رواه أبو داود  [size=4]وروى الدارمي باسناده, عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه, عن النبي صلى الله عليه وسلم, قال: [ اقرؤوا القرآن فإن الله تعالى, لا يعذب قلبا وعى القرآن, وإن هذا القرآن مأدبة الله, فمن دخل فيه فهو آمن, ومن أحب القرآن فليبشر [/size]

كلمات دليلية: فضل القرأن القرأن الكريم مقدمة

موضوعات ذات صلة: